النبي شعيب ليس في صنعاء .. زيارة استطلاعية وتحقيق تأريخي عن النبي والجبل

استطلاع وتصوير/ عامر الدميني *

domaini@hotmail.com

على بعد 17 كيلو متر تقريباً من العاصمة صنعاء يقع جبل النبي شعيب، الذي يعد أعلى قمة مرتفعة في شبه الجزيرة العربية بنسبة ارتفاع تصل إلى 3670م عن سطح البحر، وهذه المعلومة بحد ذاتها هي من رسخت اسم هذا الجبل في ذاكرة اليمنيين لورودها في المقررات الدراسية لمادة الجغرافيا، وانتقالها من جيل إلى آخر بهذا المفهوم، لكن ظل الجبل واحدا من المعالم السياحية المجهولة للكثيرين رغم قربه من العاصمة صنعاء ذات الكثافة السكانية المرتفعة، وسهولة الوصول إليه عبر طريق إسفلتي يشق الجبل من أسفله إلى أعلاه.

يقع الجبل في نطاق مديرية بني مطر التابعة لمحافظة صنعاء، ويبلغ مستوى نتوئه 3,311 متراً، أما إمكانية الرؤية فتبلغ  3.326 متراً، وهو عبارة عن مرتفعات متتالية ومنبسطة ومتداخلة مع بعضها، تتسع حيناً وتضيق حيناً حتى أعلى قمة فيها وتسمى “بيت خولان”.

بالنسبة لي كانت أول زيارة للمكان في رمضان الماضي، ولكن بسبب التشديدات الأمنية لجنود القاعدة العسكرية لم نتمكن من الوصول إلى مكان القبر الذي ترشدك إليه إحدى اللوحات الإعلانية الحديدية التابعة لوزارة السياحة، والمغروسة في بداية الطريق للجبل على الطريق المؤدي إلى محافظة الحديدة، وظل هاجس مشاهدة القبر والوصول إليه ملحاً، خاصة مع انعدام أي صور أو مقاطع فيديو منتشرة للقبر والمكان الذي يجثم فيه، وخلال الأسبوع الماضي كانت الزيارة الثانية التي تمكنا فيها من الوصول إلى القبر واستكشاف المكان، والوقوف لأول مرة في أعلى قمة جبلية على مستوى الجزيرة العربية.

 تشديدات أمنية

قبل أن تصل إلى قمة الجبل بحوالي كيلو متر تستوقفك نقطة أمنية، تقف أمام بوابة عليها سياج بأشواك حديدية ارضية، وإذا كنت ممن يرغب بالصعود إلى مكان القبر فستواجه حتماً شرطين عليك أن تخضع لهما، الأول إبراز بطاقتك الشخصية للتعريف بهويتك، والثاني تسليم جوالاتك أو كاميراتك أو أي أجهزة تصوير فوتوغرافي، بحجة أن المكان عسكري يمنع فيه التصوير بموجب أوامر عسكرية، ومن يخالف فسيعرض نفسه للعقاب.

يقول أحد أفراد الأمن إن لديهم أوامر عسكرية صارمة بمنع التصوير أياً كان طبيعة الزائر، وفي أي وقت، وذلك بسبب حساسية الموقع كونه قاعدة عسكرية، ويضيف: نحن نقوم بمهمة وطنية هنا ونتحمل نزلات البرد القاسية، لخدمة بلادنا خاصة في هذه الفترة التي زادت فيها الاضطرابات الأمنية  بشكل مخيف.

وعندما تصعد إلى قمة الجبل تواجهك بوابة القاعدة العسكرية الرئيسية، وهناك يطلب منك أفراد الحراسة إركان سيارتك، ويرشدك إلى الطريق المؤدي إلى القبر، وهو عبارة عن طريق أرضي يلتف حول سور القلعة وغير مؤهل لعبور السيارات من خلاله لكثرة الأحجار والأشجار التي تملأ أرجاءه، وفي تلة مرتفعة تظهر منطقة القبر.

صورة مبعدة لغرفة القبر في التلة الجبلية

صورة مبعدة لغرفة القبر في التلة الجبلية

 ضريح مقدس

في تلك القمة يوجد مبنى قديم عبارة عن غرفة داخلها قبر يقال إنه للنبي شعيب، وبجوارها غرفة أخرى أكثر اتساعا، وهي عبارة عن جامع صغير خُصصت له بركة مائية مكشوفة لإتمام الوضوء، إضافة إلى غرفة أخرى أصغر حجماً ملتصقة بهما، تم

صورة القبر المزعوم وتظهر فيه علبة البخور كنوع من التقرب الذي يمارسه بعض الناس

صورة القبر المزعوم وتظهر فيه علبة البخور كنوع من التقرب الذي يمارسه بعض الناس

تخصيصها كزنزانة انفرادية للمخالفين من أفراد الحراسة

باب الغرفة التي يقع داخلها القبر

باب الغرفة التي يقع داخلها القبر

الأمنية المرابطين بالمكان، وكلا الغرفتين تقعان خارج سور قمة الجبل الذي تحتل مساحته الكاملة قاعدة عسكرية تتبع القوات الجوية، ويبدو واضحا أهميتها الحيوية والأمنية من أجهزة الرادار وأطباق الاستقبال التي تملأها، والتحصينات التي تلتف حولها، ومنحها الارتفاع الذي تقع فيه أهمية جيوأمنية واستراتيجة تستطيع من داخلها التحكم ومراقبة كافة المناطق المجاورة.

يقع الضريح داخل غرفة مغلقة مساحتها أربعة متر مربع، ويرتفع عن سطحها بما يوزاي متراً واحداً تقريباً، وذلك الارتفاع عبارة عن كتلة إسمنتية حديثة طُليت مع جدران الغرفة بطلاء أبيض، هتكت نقاؤه تلك الخطوط والعبارات العشوائية التي يسطرها بعض الزوار، بخطوط عشوائية مختلفة وهم يسجلون أسماءهم للذكرى وعبارات أخرى على حائط الغرفة الداخلي وجسد القبر، مما ألحق تشويهاً واضحاً بالمكان، وما لفت انتباهي هو وجود علبة بلاستيكية لمادة البخور وضعت فوق القبر، ما يوحي أن القبر تحول إلى مزار مقدس محاط بهالة من التعظيم

جدران الغرفة التي يقع داخلها القبر وعليها كتابات عشوائية للزوار

جدران الغرفة التي يقع داخلها القبر وعليها كتابات عشوائية للزوار

والتبجيل، ويلجأ إليه البعض للتبرك والاستشفاء وطلب قضاء الحوائج، كما هو عليه حال قبور بعض الصالحين.

أما المسجد فيبدو أكثر اتساعاً، ويمكن أن يضم اكثر من خمسين مصلياً، وفرشت أرضيته بموكيت أخضر أصبح في حكم المنتهي، لانتهاء عمره الافتراضي والرثة التي يظهر فيها،  أما جدرانه فتبدو متماسكة إلى حد ما، وتعكس زواياه ومحيطه الداخلي أقدمية بنائه، التي ربما تعود لقرون، ويتضح ذلك من خلال الآيات والأحاديث القرآنية المنقوشة على الخشب الداخلي، الذي يعد بديلاً لأعمدة الأسمنت في البناء الحديث، ونظراً لقدمها فقد باتت آيلة للسقوط، وهو ما اضطر القائمين على الجامع إلى عمل أوتاد من الخشب، غُرست في أرضية

ارضية الجامع المجاور للقبر

ارضية الجامع المجاور للقبر

المسجد وأوصلت بالسقف، وذلك لمنع أخشاب السقف من السقوط، وتدعيم قوتها، وهذا الأسلوب هو طريقة شعبية تلجأ إليها بعض الأسر الفقيرة في الريف بشكل مؤقت عندما تعجز عن استبدال الخشب الآيل للسقوط، وذلك لفترة محدودة، تتمكن بعدها من إصلاح الوضع كما ينبغي، ومن سلبيات هذه الطريقة أنها تأخذ حيزاً كبيراً في أرضية الغرفة التي تُركب فيها، وهو ما ظهر جلياً داخل الجامع، الذي امتلأت أرضيته بالأعمدة الخشبية الكثيرة التي تتزاحم داخل الجامع، وهو ما ينذر بإمكانية تعرض سقف الجامع للسقوط في أي لحظة عندما ينتهي العمر الافتراضي لتلك الأوتاد الخشبية.

 وزارة السياحة غائبة

جميع المظاهر الأثرية التي تقابلك بالمكان تشعرك بغياب أي دور رسمي لوزارة السياحة، في الاهتمام بهذا المكان السياحي الأثري،

الاعمدة الاضافية التي تعمل على تدعيم السقف ومنعه من السقوط

الاعمدة الاضافية التي تعمل على تدعيم السقف ومنعه من السقوط

الذي يمكن أن يتحول إلى مزار سياحي يحكي قصة أزمنة غابرة من تأريخ اليمن، فلا يوجد أي وسائل تعريف بالمكان من الجانب التأريخي أو الثقافي، وهو الدور المفترض لوزارة السياحة، كما لا يوجد أي تنسيق بين الوزارة وقيادة القاعدة العسكرية لتسهيل دخول الزائرين، والسماح لهم بتصوير المكان بما لا يتعارض مع الحساسية الأمنية التي تشعر بها قيادة القاعدة.

يقول أحد الجنود إن القبر يحظى بزيارة المئات من الأفراد والأسر الذين يأتون لمشاهدته في الأيام العادية، ويزدادون بنسبة بسيطة خلال إجازات العيد أو الإجازات الرسمية، ويستدرك: لكن خلال العامين الأخيرين تراجعت الزيارات بشكل كبير بسبب الأوضاع الأمنية للبلاد، وتشديد الإجراءات حول الأماكن العسكرية الحيوية، ويضيف: نحاول تقديم التسهيلات ما أمكن بما لايتعارض مع مهامنا الأساسية هنا، وعند سؤاله عن غياب دورهم في حماية جدران الغرفة التي يوجد فيها القبر وما تتعرض له من تشويه، قال: عندما تكون هناك زيارات عائلية نحاول ألا نقترب من مكان القبر حتى لا يشعر الزوار بالتضايق.

تنقلت في أرجاء المكان، وأنا ألاحظ متابعة أفراد الحراسة الأمنية لتحركاتي، للتأكد من عدم قيامي بأي محاولات لالتقاط صور فوتوغرافية للمكان، وقبل أن أغادر طلبت من الجنود السماح لي بالتصوير بمعرفتهم، والحضور معي إلى مكان التصوير الذي أريد، والتأكد بأنفسهم أني لن أصور سوى ما يتعلق بالقبر فقط.

 مزايا طبيعية وتأريخ من الصراع

يحتضن الجبل 19 قرية، ويبلغ عدد سكانها 4615 نسمة وفق آخر تعداد رسمي، ويتمتع بمميزات طبيعية، يقول المؤرخ الأكوع الحوالي إن أهل صنعاء يقولون إن جبل حضور من جبال الطور ويسمى الأخضر لريفه، وليس في رأسه ولا بقربه هامة من الحيات أو العقارب ونحوها، وذلك بسبب تعصب الجبل بالغيوم فيتولد من ذلك رطوبة تغذي الأشجار والأعشاب والنباتات فتبقى على حياتها منتعشة حية كما أن شدة البرد فيها تحتفظ بمادة الاخضرار ولا تضرها حرارة الشمس وفي الوقت ذاته تؤذي هذه الهامات فتختفي.

العلو الكبير للجبل وإطلاله على الأماكن المجاورة والتحصن الذي يوفره لمن يلجأ إليه، جعله عبر التأريخ ساحة تتنافس عليها الأطراف السياسية المختلفة للسيطرة عليه، وتحكي كتب التأريخ أن أبا الحسن علي بن محمد الصليحي استولى عليه، عند بدء تحركاته لإنشاء دولته، وتمكن بعد السيطرة عليه من بسط نفوذه على جميع بلاد حراز وعلى الجبال المنيعة فيها وفي المناطق المجاورة لها قرر أن يتبع سياسة المهادنة مع سائر السلاطين ورؤساء القبائل الذين لم يكونوا قد أعلنوا ولاءهم له حتى ترسخ سلطته ويتوطد نفوذه في المناطق التي قد استولى عليها. ثم واصل أبو الحسن الصليحي تقدمه بعد انتصاره في حربه مع (أبو حاشد الحاشدي) نحو صنعاء واستولى عليها وذلك في عام (440) للهجرة.

 استفهام مشروع

السؤال الذي يتبادر إلى الذهن وأنت في المكان: هل الشخص المدفون تحت ذلك القبر هو فعلاً نبي الله شعيب المذكور في القرآن الكريم أنه أرسل إلى مدين وأصحاب الأيكة؟ فمدين حسب كتب التأريخ ليست في اليمن، كما لم تذكر المصادر التأريخية التي تروي قصص الأنبياء أي زيارة لهذا النبي إلى اليمن؟ ثم إن المبنى الذي يقع داخله القبر لا يبدو عليه قِدم البناء والتشييد الذي يعكس الفترة

سقف الجامع ويبدو واضحا قدم الاخشاب

سقف الجامع ويبدو واضحا قدم الاخشاب

التاريخية الممتدة منذ عهد النبي حتى الوقت الراهن؟ فما هي إذاً أسباب تسمية الجبل بجبل النبي شعيب؟

وخلال ثلاثة أيام عكفت على البحث في بعض المراجع التاريخية التي بحوزتي عن نبي الله شعيب وجبله الشهير في اليمن، وحقيقة هذا الارتباط بينهما، كانت المفاجأة صادمة بمستوى درجة الإلحاح التي يحركها الفضول للبحث عن إجابة شافية لذلك الاستفهام.

ليست هناك أي علاقة تأريخية على الإطلاق بين تسمية الجبل بهذا الإسم ونبي الله شعيب عليه السلام المذكور في القرآن الكريم، فهذا النبي أرسله الله إلى قومه في مدين، وهم ذاتهم أهل الأيكة، ومكانهم في بلاد الشام، فقد ورد في كتاب قصص الأنبياء لابن كثير تحقيق محمد بن سيد بن عبدالرسول أن النبي شعيب المذكور في القران الكريم أرسل إلى مدين وهي أرض قريبة من أرض معان من أطراف الشام مما يلي ناحية الحجاز قريبا من بحيرة قوم لوط.

وهو نفسه الذي بعث إلى أهل الأيكة وهي شجرة من الأيك كانوا يعبدونها، وقد روى القرآن قصة شعيب مع قومه بصيغتين، الأولى في سورة الشعراء حين قال (كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ) والثانية بسورة الأعراف حين قال (وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا)، وهو ما جعل كثيراً من المفسرين يعتقدون أن شعيب المبعوث إلى مدين، غير شعيب المبعوث إلى أصحاب الأيكة، محتجين بأن القرآن لم يقل في الآية الأولى أخوهم، كما اعتاد الخطاب القرآني حين يصف الرسل وقومهم، وفي الآية الثانية ذكرهم بعذاب يوم الظلة، وذكر في أولئك الرجفة أو الصيحة، لكن ابن كثير خالفهم في ذلك ووصف القائلين بذلك كابن قتادة بأنه ضعيف وساق دليلاً واضحا لقوله فقال إن القران لم يذكر الأخوة بعد قوله (كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ) لأنه وصفهم بعبادة الأيكة، فلا يناسب ذكر الأخوة هنا، ولما نسبهم إلى القبيلة ساغ ذكر شعيب بأنه أخوهم.

وعن مكان وفاته قال ابن كثير نقلا عن وهب بن منبه إن شعيبا عليه السلام مات بمكة ومن معه من المؤمنين وقبورهم غربي الكعبة بين دار الندوة ودار بني سهم، وكانت هذه الإجابة التي سردها ابن كثير وهو المؤرخ والمفسر المعروف في كتابيه قصص الأنبياء والبداية والنهاية إلى التأكيد بما لا يدع مجالا للشك أن نبي الله شعيب المرسل إلى مدين لا علاقة له بهذا الجبل، ولا بالقبر الذي يتربع قمته، فما سبب التسمية، ومن هو إذاً شعيب النبي؟

 شعيباً آخر

كان لابد من الرجوع إلى مصدر جغرافي تأريخي يتناول جبال اليمن، لعلنا نجد فيها إجابة شافية على هذا السؤال، وكان كتاب “صفة جزيرة العرب” للسان اليمن أبو الحسن الهمداني هو أفضل المراجع المفيدة في هذا الجانب، وبعد التفتيش في صفحاته التي حقق على محتوياتها المؤرخ الراحل محمد بن علي الأكوع الحوالي رحمه الله، وجدتُ عبارة للمحقق تعليقاً على أحد الجبال قال فيها إن جبل حضور هو أعلى قمة في الجزيرة العربية، وهو ذاته جبل النبي شعيب، وأن تسميته بهذا الأسم تعد تسمية شعبية، وأشار الى كتاب الإكليل للهمداني للحصول على معلومات أكثر تفصيلا في هذا الجانب.

في كتاب الإكليل وتحديدا الجزء الثاني طبعة وزارة الثقافة 2004م ص 218 تحدث الهمداني عن الجبل، وقال إن اسمه جبل “حضور” نسبة إلى حضور بن عدي أحد بطون حمير العريقة والشهيرة التي قطنت المكان، وأطلق اسمها على كافة المناطق المجاورة لها تحت مسمى “مخلاف حضور”، والمخلاف هو أحد أشكال التقسيم السياسي للمناطق والأقاليم الذي سارت عليه كثير من الدول التي حكمت اليمن، وظل معمولاً به حتى فترة قريبة.

يقول الهمداني في الإكليل: إن من ولد حضور بن عدي “مهدم بن ذو مهدم بن المقدم، وإن مهدم أولد شعيب النبي ابن مهدم ابن ذي شاهد فيديو عن الجبل وطبيعته الخلابة مهدم، ومسجده في رأس جبل حضور بن عدي”، يقول الأكوع في تحقيقه إن مهدم قرية كبيرة حاليا من حضور في بني مطر، ويواصل الهمداني شرحه لجبل حضور بقوله:” هو جبل عظيم البركة لايزال متعصبا بالغمام، ولم ينزل الثلج على جبل باليمن إلا عليه، وعند مسجد النبي شعيب معين ماء، ولايزال الناس يزورونه ويصلون فيه، وبعثه الله إلى قومه فكذبوه وقتلوه، فأوحي الله إلى أحد الصالحين وهو برخيا بن أخينان بأن ائت بخت نصر، فجاء بجنوده ولما رأى أهل شعيب الجنود ركضوا إلى تهامة فلقيهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم ويردونهم إلى حضور، وقال الله عز وجل:( وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ) الانبياء، وهذه الرواية هي نفس الرواية التي رواها عبدالله بن عباس وسردها الهمداني دون الإشارة إلى المصدر الذي نقل منه عن ابن عباس.

وتتطابق الرواية مع ما جاء في كتاب سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب الصادر عن دار إحياء العلوم في ترجمته لحضور بن عدي حيث قال: وبنو حضور بطن من حمير، ومن بني حضور شعيب بن ذي مهدم بعثه الله إليهم نبياً فقتلوه، فسلط الله تعالى بخت نصر فغزاهم فقتلهم، وفيهم أنزل الله تعالى (فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ) إلخ، ويواصل الكتاب الترجمة: “ويقال إنهم أصحاب الرس الذين أخبر الله بهم في القران بقوله (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ )” لكن بعد البحث عن أصحاب الرس في أكثر من كتاب تفسير يتضح أن هذا القول مستبعد تماما بسبب كثرة التفسيرات والتأويلات عن أصحاب الرس لدى المفسرين والمؤرخين، وإجماعهم أنهم كانوا في مكان غير اليمن.

في تفسير القرطبي لهذه الآية  (فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ) قال “وقال أهل التفسير والأخبار: إنه أراد أهل حضور وكان بعث إليهم نبي اسمه شعيب بن ذي مهدم, وقبر شعيب هذا باليمن بجبل يقال له ضنن كثير الثلج, وليس بشعيب صاحب مدين; لأن قصة حضور قبل مدة عيسى عليه السلام, وبعد مئين من السنين من مدة سليمان عليه السلام, وأنهم قتلوا نبيهم”.

 تطابق وغموض

إذاً تتطابق الروايات لأصحاب التفسير والتأريخ تقريبا عن وجود نبي اسمه شعيب في اليمن، ويبدو واضحا من رواية الهمداني الاختلاف الكبير بين نسب النبي شعيب الذي ذكره في كتابه، وبين نبي الله شعيب المذكور في القرآن الكريم بأكثر من عشرة مواضع، فالأول يتصل بحضور بن عدي أحد بطون حمير، أما الآخير فهو  شعيب بن لاوي بن يعقوب ويقال شعيب بن نويب بن عيفا بن مجين بن ابراهيم، وفقاً لرواية ابن كثير.

وهنا يظهر سؤالا آخر: من هو النبي شعيب الذي كان في اليمن ولم يذكر اسمه في القرآن؟ وما مدى صحة الروايات التأريخية التي وثقت له وتناقلها المؤرخون؟ وإذا كان هناك فعلاً نبياً اسمه شعيب ذكرته بعض الكتب من غير القرآن فمن بنى الجامع المجاور للقبر لاحقاً؟ وهل استطاع القبر الصمود طوال هذه الفترة، رغم ما شهدته اليمن من تقلبات في نظام الحكم السياسي بين الدول المتباينة في توجهاتها المذهبية وميولها الطائفية.

ويصعب هنا التسليم بوجود هذا النبي ما دام اسمه غير وارد في القرآن الكريم، باعتبار أن الأنبياء المعروفين والمتفق على نبوتهم وبعثهم هم من ذكروا في القرآن الكريم، أما ما عداهم فتتناقض سيرهم وأخبارهم من مرجع لآخر، كما أن غالبية الأنبياء يجهل الناس معرفة أماكن قبورهم، والأمر برمته يحتاج إلى إجابة شافية لكل هذه الأسئلة في ظل تناقض المصادر التأريخية التي توضح هذه القضية توضيحا دقيقا، ويزيد الأمر تعقيدا غياب الدور التوثيقي لوزارة السياحة في إعداد ونشر المعلومات المرتبطة بالمواقع السياحية الأثرية، وتركها مفتوحة للتأويل والاجتهاد.

شاهد جميع الصور هنا

صحيفة الناس

Advertisements

One comment

  1. […] adjoining, but outside, the walled complex. This identification is supported by a comparison with a tourist report of the site, which mentions that a reservoir, visible to the south-west of the identified structure in Fig. 1, […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: